انقلاب ابن سلمان الأبيض على منصور هادي

انقلاب ابن سلمان الأبيض على منصور هادي

الخبر واعرابه

العالم – الخبر واعرابه

الخبر : أخيرا وفي الشهر الأول من العام الثامن للعدوان على اليمن، أجبر ابن سلمان، منصور هادي ونائبه محسن الأحمر على الاستقالة وتسليم صلاحياتهما إلى مجلس مكون من سبعة أعضاء مسمى بـ"مجلس القيادة الرئاسي".

الاعراب :

– السعوديون هم الذين اتوا بعبد ربه منصور هادي تحت عنوان "الرئيس الشرعي لليمن" واحالوا مسؤولية محاربة أنصار الله الى هذا الرئيس الفار ، لكن رغم كل المساعدات والدعم، ما حصل عليه السعوديون والتحالف طيلة 7 سنوات ، لم يكن سوى هزائم متتالية واستهداف صواريخ ومسيرات حكومة الانقاذ الوطني اليمنية عمق اراضي السعودية والإمارات. لذلك من الواضح أن ابن سلمان كان يبحث عن فرصة ليعلن تاريخ انتهاء صلاحية هذا العنصر الفاشل.

– منصور هادي كان نقطة الخلاف الرئيسية بين السعودية والإمارات باعتبارهما الركيزتين الاساسيتين للعدوان على اليمن. على هذا الأساس، وفي ضوء الانقلاب الأبيض الذي وقع الليلة الماضية وإيجاد المجلس الرئاسي الجديد ، يتوقع بن سلمان تقليص حجم الخلافات بينه وبين محمد بن زايد.

— تركيبة المجلس المكون من 7 أعضاء تظهر أن الكفة هذه المرة تميل لصالح الإمارات، وأن وجود منتسبي الإمارات في المجلس هو 4 إلى 3 مقارنة بالمنتسبين للسعودية، وهذا يعني أنه على الرغم من أن ابن سلمان ومن خلال الإطاحة بمنصور هادي من السلطة حاول كسب ود الإماراتيين ، الا ان تنوع الآراء في المجلس الجديد، كفيل بان يؤجج خلافات جديدة وبالطبع عويصة من أجل خروج السعودية من مستنقع اليمن بكرامة .

-اختيار رشاد محمد العليمي، الحليف المقرب للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الذي حكم لمدة ثلاثة عقود والعضو البارز في حزب المؤتمر الوطني اليمني، يظهر أن ابن سلمان وبالطبع الإماراتيين يبذلون قصارى جهدهم للعودة بشكل مدروس الى ظروف ما قبل ثورة أنصار الله واختبار شتى السبل للخروج من مستنقع اليمن .

– حقيقة أن المهمة الأكثر تحديدا لمجلس القيادة الرئاسي الجديد هي التفاوض مع أنصار الله من أجل تحقيق السلام، يعني أن أحد الشروط الأساسية لأنصار الله، والذي كان يهدف إلى عزل منصور هادي، قد تحقق بالفعل. وبناء على هذا، وإذا تم التاكد من مصداقية السعوديين، يمكننا أن نتطلع إلى مفاوضات تركز على إزالة الحصار عن اليمن، مطار صنعاء، وموانئ البلاد ، وما إلى ذلك. بالطبع ، مثل هذا المستقبل بالتأكيد سيكون رهن بحسن ظن أنصار الله حيال الخطوة التي اتخذها ابن سلمان الليلة الماضية واقالته لمنصور هادي والأحمر .

-دراسة سلوك ابن سلمان في قضية الانقلاب على هادي، تظهر أن ولي العهد ومن اجل الخروج بكرامة من الأزمة اليمنية والتمهيد لاعتلاء العرش، لا يجامل اي احد، وجميع مساعديه ورفاقه ما هم الا بيادق ذات تاريخ انتهاء صلاحية محدد واستخدامات معينة. نظرة عابرة على سجل وزارة الدفاع وولاية العهد تظهر أن ابن سلمان لا هو من نمط اهل المروءة مع اعدائه ولا هو من اهل الوفاء والتسامح مع أصدقائه.

– لقد تم اغلاق ملف منصور هادي في اليمن رسميا الليلة الماضية، ولكن في نفس الوقت ستفتح ملفات عديدة اخرى نظرا لطمع الطامعين بحصصهم في اليمن. هل سيتغاضى الاصلاحيون عن تجاهلهم؟ هل أعضاء المؤتمر الوطني وأنصار علي عبد الله صالح يعتبرون نصيبهم كافيا؟ انصياع واطاعة المجلس الى اي من الزعيمين السعودي "ابن سلمان" والاماراتي "ابن زايد" سيكون اكثر ؟ هذه الأسئلة والعديد من الأسئلة وعلامات الاستفهام الأخرى ستؤدي الى الغموض في أداء مجلس القيادة الرئاسي المنشأ حديثا.

-لقد شن ابن سلمان عدوانا على الشعب اليمني لازال مستمرا منذ 8 وذلك بذريعة دعم حكومة منصور هادي ، والآن بعد أن تمت الإطاحة بهادي فقد ذريعته وحجته الأساسية، ما تعنيه هذه المسالة وقبول ابن سلمان بهذه الذلة هي أنه لم يعد لديه أي عذر لمواصلة الحرب باليمن من الآن فصاعدا. ومن جهة اخرى فان الهروب من اليمن هو اهم هواجسه، وأخيرا أعرب عمليا من خلال خطوته هذه عن قلقه إزاء تحذير اليمنيين بأن العام الثامن للحرب سيكون مليئا بالمفاجآت. هل ستنتهي حرب اليمن في العام الثامن، وهل سيمنح الاجل الوقت للملك سلمان ليرى خروج ابنه من الأزمة التي فرضها على اليمن بكرامة؟ إذا لم يحقق هذا الحدث الجديد النتيجة المرجوة للسعودية ، فما العذر الذي سيستخدمه ابن سلمان لمواصلة حرب اليمن؟ للحصول على إجابات لكل هذه الأسئلة علينا أن ننتظر ونرى …

مصدر

Reporter

احمد رضایی هستم ، یک علاقه مند به دنیای اقتصاد علی الخصوص دنیای بورس ! علاقه بسیار زیادی به سریال فوق العاده خانه کاغذی (ضرابخانه اسپانیا) و شخصیت پروفسور دارم !

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

دکمه بازگشت به بالا
بستن