آخر الأخبار

14 آب.. يوم هزم حزب الله الكيان الاسرائيلي وحطم اساطيره

14 آب.. يوم هزم حزب الله الكيان الاسرائيلي وحطم اساطيره

احيا الاحرار وجمهور المقاومة الإسلامية في لبنان الذكرى السنوية السادسة عشر لانتصار مجاهدي حزب الله على الكيان الاسرائيلي، في العدوان الذي بدأه الاخير في 12 تموز عام 2006 وأنهاه مجبرا ومذلولا في 14 آب.

العالم – نبض السوشيال

هذا الانتصار اسس لقواعد اشتباك جديدة وقلب معادلات الكيان الاسرائيلي، بل والمعادلات الدولية في المنطقة، واصبح الكيان يحسب للمقاومة الف حساب قبل اي خطوة يخطوها، ومنذ ذلك العدوان في عام 2006 لم يجرؤ الكيان على اعادة تلك التجربة.. ومهما كان الرؤساء والمسؤولون الاسرائيليون مختلفون وتتباين آرائهم بشأن كل القضايا الداخلية والخارجية والاقليمية، الا انهم جميعهم متفقون على ان حزب الله خطر كبير جدا على وجودهم ولا يمكنهم التفكير بارتكاب ابسط حماقة معه.

هذا الانتصار اعطى دافعا وأملا كبيرا لكل حركات المقاومة في المنطقة، وجعلها تشعر بالقوة وبأن اسطورة الجيش الاسرائيلي الذي لا يقهر هي مجرد هراء ووهم، فاصبح الكيان الاسرائيلي يخاف، اضافة الى خوفه الكبير من حزب الله، اصبح يخاف ومستوطنيه من كل الحركات والفصائل التحررية في المنطقة، وعلى راسها الفلسطينية.

وفي هذه الذكرى، احيا جمهور حزب الله هذه الذكرى، وتفاعلوا مع عدة وسوم تخص المناسبة، وابرزها #١٤آب_يوم_النصر، و#كان_معنا و #نصـر_من_الله، ما جعل هذه الوسوم تتصدر قائمة "ترند" في لبنان.

"سَيْد صَابِر مرتَضَى" غرد على موقع تويتر قائلا إنه ينتهز هذه الفرصة وهذه الذكرى لتوجيه التحية الى الرئيس اللبناني الأسبق اميل لحود والى رئيس وزراء لبنان الأسبق سليم الحص، لانهما كانا شريكان للمقاومة في تحقيق "النصر الإلهي".

"ليال منصور" قالت إنه مشهد النصر كأنه يحدث اليوم رغم مرور 16 عاما، وان معادلات الردع تمنع العدو عن أي عدوان في البر، والمقاومة وحدها لا شريك لها تحفظ حقوق لبنان في ثروات أبنائه وأجياله.

الناشط السياسي والإعلامي حسان عليان نشر صورة سطر فيها ابرز انجازات المقاومة في عدوان تموز عام 2006، مشيرا الى انها اسقطت مشروع "الشرق الاوسط الجديد"، وثبتت معادلة الردع بوجه العدو، وحماية حق اللبنانيين في العيش بأمان وكرامة في ارضهم، بالاضافة الى اعتراف الكيان الاسرائيلي بهزيمته امام المقاومة.

حساب "الخنادق" اورد جانبا من تقرير "لجنة فينوغراد" حول هذا العدوان ونتائجه، مشيرا الى ما ذكره الموقع بأن حزب الله هزم أقوى جيش في "الشرق الأوسط".

حساب "Dr. Morris" وجه تحية الى من اعز اللبنانيين وصنع لهم النصر العزيز وعلى رأسهم صاحب الوعد الصادق ومقاومته الباسلة وجمهورها الوفي والصابر، طالبا من الله الرحمة للشهداء الذين قضوا على طريق الحق والثبات ودفاعا عن الوطن واهله، معتبرا هذه الذكرى بأنها يوم فرح وعز، يوم انتصر الدم على السيف والحق على الباطل والخير على الشر.

الإعلامية ايمان شويخ رأت ان أكثر أمرا كان لافتا بعد ما انتهت حرب تموز عام 2006 إن اللبنانيين وخاصة الجنوبيين رجعوا الى قراهم في ذات اليوم الذي تم اعلان وقف اطلاق النار فيه، رغم ان الطرقات كانت مدمرة وقتها والبيوت مهدمة ورائحة الشهداء معبقة بكل شبر من تراب البلاد.

حساب "Maria Zr" اعتبر ان يوم الانتصار في 2006 هو ليس كباقي الأيام، حيث "ولدنا من جديد"، وبأنه "يوم نصر المقاومة وجيشها وشعبها ويوم ذل وخسارة وبكاء لإسرائيل واميركا وحلفاؤهما وسقوط مشروع الشرق الأوسط الجديد".

مصدر

Reporter

احمد رضایی هستم ، یک علاقه مند به دنیای اقتصاد علی الخصوص دنیای بورس ! علاقه بسیار زیادی به سریال فوق العاده خانه کاغذی (ضرابخانه اسپانیا) و شخصیت پروفسور دارم !

نوشته های مشابه

دکمه بازگشت به بالا
بستن