آخر الأخبار

اعتقال معارض مصري بعد هبوط طائرته اضطرارياً في مطار الأقصر

اعتقال معارض مصري بعد هبوط طائرته اضطرارياً في مطار الأقصر

قالت منظمة "نحن نسجل" الحقوقية إنها وثقت اعتقال السلطات المصرية المواطن حسام منوفي محمود سلام، بعد هبوط اضطراري لطائرة شركة "بدر" للطيران السودانية في مطار الأقصر.

العالم – مصر

وأضافت المنظمة أمس الخميس في بيانها أن سلام تعرض للتوقيف من قبل السلطات السودانية في مطار الخرطوم يوم الأربعاء 12 يناير 2022، وسمح له بعدها باستئناف رحلته إلى تركيا عبر رحلة شركة "بدر" للطيران، التي تحمل "رقم J4690" والمتوجهة من الخرطوم إلى إسطنبول.

وتابعت أنه "أثناء رحلة الطائرة أبلغ كابتن الرحلة الركاب بوجود مشكلة فنية تستلزم هبوط الطائرة اضطراريا بمطار الأقصر في مصر، وهذا نتيجة صدور إنذار "خاطئ" من نظام الكشف عن الدخان في كابينة البضائع، حسب بيان "بدر للطيران".

وقالت المنظمة إنه "وفق شهادات حصلت عليها من ركاب الطائرة، فإنهم لم يسمعوا صوت إنذارات في الطائرة تدفعها للهبوط الاضطراري، وعند نزول الركاب في مطار الأقصر، اطلع موظفو أمن المطار على وثائق سفر الركاب المصريين، ليعتقلوا إثر ذلك حسام سلام والذي يحمل جواز سفر رقم A25198975 واقتادوه إلى مكتب الأمن الوطني في المطار".

وأوضحت أن "التواصل انقطع مع سلام منذ توقيفه في المطار والتحقيق معه من قبل جهاز الأمن الوطني".

هذا وكشف المحامي الحقوقي المصري خلف بيومي مدير مركز الشهاب لحقوق الإنسان، أن السلطات المصرية احتجزت أحد الشباب المعارضين المصريين المسافرين من السودان إلى تركيا بعد اضطرار الطائرة التي كان على متنها إلى الهبوط في مطار الأقصر جنوب مصر.

وقال بيومي في تصريحات خاصة لـ"عربي بوست"، إن المهندس حسام منوفي محمود سلام، كان يعيش في السودان، وكانت هناك مساعٍ لسفره إلى تركيا، وقد استطاع بالفعل حجز تذكرة للسفر من الخرطوم إلى تركيا.

READ  لافروف: على الأكراد إطلاق حوار جاد مع دمشق

تابع أن حسام سلام أوقفته السلطات السودانية في مطار الخرطوم، وبعد التحقيق معه تركته يصعد إلى الطائرة المتجهة إلى تركيا، مشيراً إلى أن الشاب المصري كان على متن طائرة تابعة لشركة بدر للطيران السوداني.

وبيَّن أنه بعد هبوط الطائرة، فحص أمن المطار جوازات سفر الركاب المصريين المتجهين من الخرطوم إلى تركيا وقد كانوا ثلاثة، وقامت قوات الأمن بترك اثنين من الأشخاص والقبض على حسام سلام، مشيراً إلى أنه لا يعرف أحدٌ مصيره حتى الآن.

وكشف أن الشاب المحتجز هو أحد المعارضين المصريين الذين كانوا يعيشون في السودان هرباً من بطش السلطات المصرية.

توقيف الشاب المصري من الطائرة السودانية أثار ردود فعل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث هاجم مصريون النظام المصري، معتبرين سياساته تتنافى مع كل ما يقوله عن اهتمامه بحقوق الإنسان في مصر.

كذلك، فقد قال مصريون على منصات التواصل الاجتماعي إن الرئيس المصري يتحدث عن اهتمام نظامه بملف حقوق الإنسان، في الوقت الذي تُنتهك فيه حقوق الإنسان داخل مصر وخارجها، خاصة بحق المصريين.

مصدر

نمایش بیشتر

Reporter

احمد رضایی هستم ، یک علاقه مند به دنیای اقتصاد علی الخصوص دنیای بورس ! علاقه بسیار زیادی به سریال فوق العاده خانه کاغذی (ضرابخانه اسپانیا) و شخصیت پروفسور دارم !

نوشته های مشابه

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

دکمه بازگشت به بالا